الرحلة مستمرة

يمكنك الإطلاع على النسخة الشهريّة المطبوعة من رحلة
العدد 16: لا عودة إلى "النورمال"
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 16

"العودة إلى النورمال"

في العدد السابق من رحلة (معاً إلى العيادة النفسية) همهَم "فيكتور فرانكل" في آذاننا الجملة التالية: "لا شيء يمكنه أن يسلبنا تجارب حياتنا". والله واقتنعنا معه! وبما أن التجارب تؤدي إلى تجارب مختلفة كذلك، وجب علينا أن نجرب إظهار نيّتنا في قطع الوصل مع المحركات والدوافع التي تعيد إنتاج التجربة البكر - الكتابة هنا معاكسة للعدد السابق حيث كانت تطهيرية، أما هنا فهي حادة كالبَنسَة. “Rupture”: نسف سردية الحدث، بمعنى نسف قواعد المعتاد - "النورمال". هدم خطاب التعزية المواسي "كل شيء سيكون على ما يرام" (ما معنى على ما يرام؟ من أخبرك؟). وبالتالي، قررنا في هذا العدد أن نتوّغل أكثر، أن نفتح صدرنا للاحتمالات المستقبلية بلا خوف، أن لا ننظر إلى الوراء - العادي - بعينٍ دامعةٍ تغبش رؤيتها التجارب الجديدة بحاجز المخاطرة. لا عودة إلى الوراء، لأن هذا الجمود ثقيل علينا ولا يجب أن تبقى وطأته متجذرة تحت لحاف الأمن والأمان. نحن كإتحاد منشقين عن قوى الأمر الواقع سنصوّب عليه، تباً!

العدد 15: إلى العيادة النفسيّة
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 15

"معاً إلى العيادة النفسية"

في الفترة الماضية، شهدنا أفراداً وجماعة نهاية الاستعراض وإفلاس المجتمع. نفينا النوستالجيا واقتنعنا بحتميّة الديستوبيا. قررنا الإشتباك فبادرنا إلى الدخول إلى الظلمة. فجأة، حدث الإنفجار وتحولنا إلى ضحايا وشهود على المجزرة. هذا العدد هو دعوة جماعية إلى العيادة النفسية: الفرد والمجتمع في زيارة متخيّلة "إلى العيادة النفسية". فهل يخرج المكبوت إلى العلن؟

العدد 14: وصيّة
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 14

والاَن، هنا تحديداً الأمر دقيق للغاية. فلنستعِن بأصول كتابة الخبَر بدايةً، يَعني من الأهَم إلى الأقل أهميّة، كما تجري العادة. الرحمة لجميع الذين ماتوا (الرحمة؟ ماتوا؟ ماذا عن دّقة المصطلحات؟) والشفاء العاجل لكلّ مصابٍ، لكل مُصابة. لم تكن (ولن) أيام الحداد الثلاثة كافيّة للتعويض عن "العطل والضرر" الذي حَصَل. حدث مَهول، ما حَصل، وتعريفه معقّد وليس بالأمر السّهل بتاتاً. ولكننا نعرف النتيجة، وعلى ما نعتقَد هذا يَكفي. لم تَكن رحلة، أو أعضاؤها المنشقون عن قوى الأمر الواقع يوماً خارج إطار يوميات الحدث. لكن هذه المرّة تحديداً، جميعنا مصابون مباشرةً. إنه رابع أقوى إنفجار في تاريخ هذه الحضارة فلا يحتاج توصيف لنحصرُه بمفهوم، ولا يحتاج إلى مواربة من زاويةٍ غير مألوفةٍ للمُعالجة. الانفجار الذي حَصَد أرواح الأبرياء ودمّر قلوب الأحياء، فَرَض نفسّه طوعاً وهو أقوى منا جميعاً. المسألة الاَن، هنا تحديداً، بما نريده نحن، نحن الناجون، وبما يمكننا فعله. إنه العدد الرابع عشر من "رحلة" ويقول "أنت في الجحيم، أكتب وصيتك" لأن الأرض، عام 2020 قررت أن تفتح أبواب الموّت على مصراعيها، أو في أفضل الأحوال أن تستدرجنا إلى الهلاك رويداً رويداً، ولأننا، أفراداً وجماعاتٍ، أمام مهمتين لم تكونا في الحسبان. الأولى أننا نُصارع للبقاء على قيد الحياة - والوصيّة هنا هي كلّ ما يجب أن يُقال على أنه الأخير - أما الثانية فهي المحافظة على عقلٍ مُستقيم لم يفقد صوابه بعد. وفي وسَط هذا الدّمار الفظيع، كان لا بدّ من وجود شيء ملموس، ثابت، يجعل اليد تتحسس روحاً، صرخة أو كلمة، فأتت "رحلة" بشكلها الورقيّ، مطبوعة. حاولنا بقدر المستطاع أن نكون، في عددنا هذا، فسحة ذاتية، تطهيريّة، لكلّ من يحمل حزناً، رثاءً أو تعبيراً، ولجميع من يحب أن يكون مُشاركاً، دون شروطٍ تحريريةٍ أو شكل مُقيّد محسوب على قسم مُعيّن (كلمة سرّ، معلّقات، بورتريه، جغل بيزنطي، زوم...). عددنا هذا، هو "رحلة" في أعماق ناجين، متضررين. أشخاص في فمهم ماء.

العدد 13 : ظلمة
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 13

في البدء كانت العتمة، حالُ البلاد المُظلمة، قبل أن تُصبح مثل عاصمتها، منكوبة إثر إصابتها برابع أكبر إنفجار "عادي" في التاريخ. تستكشف "رحلة" في إصدارها الثالث عشر (تموز، الذي تأجلّ إصداره رأفةً بالمَحزونين) هذا الموضوع وتغوص في العتمة بلا "نواضير ليلية"، في عتمة موّلدات الكهرباء المحرومة من الفيول (المغشوش)، عتمة الأغوار الداخليّة التي شرذمتها أيام حالكة.

العدد 12 : تباعد
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 12

‍بعيد عنك... حياتي عذاب. ما يهمنا فعلاً في هذه اللحظة التاريخية، المملّة طبعاً، هو البُعد كغاية تأخذ من الظرف الإجتماعي المزري وسيلة للتحقق. لم تكد حالة الطوارئ و"اللوك داون" أن تنتهي حتى انتشرت دعوات التباعد والتقسيم والفدرلة. مصادفة؟ مؤامرة!؟ طبيعة بشرية! ألم تسمع، عزيزي القارئ، عن فوائد التباعد الذي بشّر بها الأخصائيون؟ ألم تسمع عن فوائد الانغماس في الذات وأولوية الفرد وحاجاته كملاذ وحيد وسط كل هذه الفوضى؟

العدد 11 : وان دولار
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 11


في الماضي القريب، وَرَد في معايير المجتمع اللبناني، أن الوظيفة فضيلة، والنجاح تُخمة دولاراتٍ قابعة في الحسابات المصرفية. أما الآن، فَكل ما تم إنجازه في هذا الصدد قد تَبَخَر: "Poof". لمحبي الحسابات، ما فُقدَ، ما غابَ، بات ناقصاً (-)، نَضرِب مثلاً على ذلك: غياب/ إقفال محلات الـ 1 دولار بعد أن أصبح الرقم 1$ غريباً عن نفسه. بدون آلة حاسبة، ستصل/ين إلى خُلاصة: الاغتراب. في وداع الدولار، تقدّم "رحلة" في هذا العدد نقداً  للاغتراب. "رحلة" بحلّتها الجديدة (تصميم رواند عيسى) تَتَعامل في هذا العدد مع الاغتراب بوصفه عارضاً متجلّياً في الظواهر المستحدثة ومتجذراً وجودياً في آن. وكلّ ذلك، من أجل حفنة من الدولارات.

العدد 10: نوستالجيا
Rehla - 10 - April 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 10

صدر العدد العاشر من مجلة "رحلة" تحت عنوان "فلتسقط النوستالجيا". تتهافت العقول في الآونة الأخيرة على إستعادة زمن قديم ولّى بإعتباره فسحة طمأنينة وراحة. سردية الماضي الذي يُنظر له كمرتع خلاص، وبحتمية تناقل أخبار وحكم ذاتية مستمدة من تجربة الشخصية تهدف إلى تعميم و تثبيتها كقاعدة مطلقة. تعالج "رحلة" في هذا العدد هذه النزعة التوّاقة إلى تمجيد النوستالجيا، والغرق في رومانسية الماضي كونها إيديولوجيا زائفة تعزز الغشاوة لتصبح النظرة الواقعية مستحيلة، وتفكك الدعوات السياسية والإجتماعية التي تزداد يوماً بعد يوم، خصوصاً في الوقت الحالي، إلى إستعادة ذلك الطيف القديم والعمل على إنتاجه من جديد.

العدد 9: ديستوبيا
Rehla - 9 - March 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 9

العدد 8: اشتباك
Rehla - 8 - February 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 8

العدد 7: الاستعراض
Rehla - 7 - January 2020 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 7

العدد 6: 17 تشرين
Rehla - 6 - December 2019 pdf

إضغط هنا للإطلاع على العدد رقم 6