التكوين 

يَخلُق الله ما لا تعلمون. وهكذا خُلِقتم، هكذا تكونون. لم نختر شيئًا، لم نختر الولادة وحتّى موعدها. فأنا على سبيل المثال، فاتني إكمال الحُلم، كنت أحلمُ رَجلاً لا يُبالي. ماذا كنتَ لتفعل مكاني؟ عقدة العمر.

كالقطيع تسيرون، الطويل والقصير في الأمام أو إلى الوراء لا يهمّ. وأنا أيضاً على سبيل المثال، لو كان بإمكاني الخيار، لكنت اخترت أن أبقى في العراء. ولا خطوة إلى الأمام، دائماً إلى الوراء. من الوراء لا! من الوراء لا! 

قرأت الكثير عن قصة الخلق لكن لم ترسخ في رأسي الكبير سوى قصة واحدة كان قد رواها لي أحد الداهسين في قلبي: إنّ الزهرة تظلّ أجمل إذا لم تقطَفْ؛ والخلق هو أن توُلَد عنوةً، ترِثُ اللعنة، والغد عدوّكَ المُفترِس.

جميع الوثائق بحوذتي. الحيوانات المَنويّة والبوَيْضات ستنال حصّتها الأوفر مِن العقاب. سأحصر الإرث مِن بلعومه. موروثكَ لا يَخنقكَ وحدكَ وحسب، بل يشدّ خناقه على رقبتي أكثر فأكثر. إنزَعْ عنّي وثاق موروثك، لا موروثَين تحت سقفٍ واحد. وكم مِن الخوف والطاعة المُعَشعِشة تحت كلّ سقفٍ كملابس صديقي البائس المتراكمة فوق بعضها البعض على سريره. لِتَنهار جميعها.

كنتُ أحلمُ رَجلاً لا يُبالي. عندما أتوا إليّ ليخبروني أن "ابراهيم" كاد أن يقع في الفخّ ويُقدِّم إبنه ذبيحة لإلهه. لم أبالِ. لكنْ حين بدأت رحلة البحث عن هويّة الإبن، صُعِقت. لماذا لم يقدّمه وانتهتْ البدايات البائسة؟ لماذا لم يقدِّم نفسه هو كذبيحة في الأساس؟ لماذا هذه الأساطير الخرائية أصلاً في المضمون؟ ليس لهذا الموضوع كلّه أيّ منفعة الآن. ما كُتِب قد تمّ. وأنا الوريث الشرعيّ لكلّ شيء. ورثتُ الخطيئة الأصلية، تشكيلة لا بأس بها مِن جميع أنواع الأمراض، العادات السيّئة والقليل مِن الرحمة. هذا ما أنا عليه، مفروغ مِن أمري.

التمرّد

لطالما غردّت خارج السرب. في الأعوام الدراسية الطويلة على النّفَس، في المنزل، في المناسبات الهزليّة الإستعراضيّة التي شاركت فيها رغماً عن أنفي، في المقهى وفي مستودع الترّهات الأنيقة – المجتمع. وما زلت. هكذا وِلدَ القلق والتخبّط وهكذا تذهب أنت وراحة البال كلٌّ في سبليه. 

"وابتدا المشوار". إرفَعْ الراية للتمرّد على تلك القوّة المسؤولة عن الموت والتعاسة والمصير الإنساني المُفجِع. أوّل التمرّد كان عندما كنتُ أرفض تناول طعام خالٍ مِن اللحوم يومًا في الأسبوع. ههههه إنّي أمازحكِ اهدأي! ما هذه الـ "What the fuck"؟! لا تقوليها أمامي مرّة أخرى وإلاّ... وإلّا سأبوّل في وسط الشارع. 

هذه ليست فعلاً بداية التمرّد، لست بهذا القدْر مِن السخافة، أنا أسخف مِن ذلك بكثير. استدركتُ ذلك بعد أن ظننتُني داهية حين انسحبتُ مِن كلّ التحدّيات. لم أخرُج منفردًا، خرجنا جميعاً، نحن الذين دومًا أردنا كلّ شيء أو لا شيء على الإطلاق. هناك صوتٌ في رأسي أو أذنيّ – إطلاقاً لم أستطع يوماً حصر المَصدر – ما انفكّ يطاردني عند كلّ غفلة (أي تقريباً 3/5 مِن دقائق يومي) ويصدح: إنّ الأمور استمرّت أكثر ممّا يجب... إنّ الأمور استمرّت أكثر ممّا يجب. 

لم يُنصّبني أحدٌ مسؤولًا عن جبهة الرفض، وإنّما أنا اشتريت لنفسي البلاء خشية أن يقع أحدكم ضحيّة ساعة التخلّي. أنا أحبّكم جميعًا، أنتم الأقرب إلى قلبي. أنا لا أثقُ بكم جميعًا، وهذا لا يعني أنّي أثقُ بنفسي، العياذ بالله! فنفسي حزينة حتى الموت، والحزن غالبًا ما يدفعني إلى الطعن في الظهر، لذّة لا بأس بها أحياناً. أنا لا أثق بتمرّدكم الطفوليّ إلّا في أيّام الأعياد. وعلى ذلك، لا أحد يلعب معي لعبة التخفّي وراء الإصبع. لا عودة إلى الوراء.

اللاعودة

أنّي لا أؤمن بشيء، مستحيلًا كان أم واقعًا. لكن تبقى الصرخة الخيط الوحيد الذي تمكنّت التمسّك به. الصرخة أولًا، ثم احتجاجي لاحقًا. وسأريكَ ما هو مصير من يُريد أخذهما منّي.

أعطني بَنْسَة القطع وصل. لا تسألني ما حاجتي لها. نفّذ ثمّ أستمِع لرأيكَ لاحقًا بعد أن تقع الواقعة. أستمِع كي أغفو. رجاءً دعني أمتلك كامل تركيزي، لدينا ولادة الآن. لا تتفاجأ، نعم بدأت أعمل في مجال الخلق منذ مدّة. والآن، ماذا الآن؟ حانَ دَوري. يقطعون الحبل السرّي. أشدّ على أسناني كي أجمع إرادتي، وأبدأ ببتر الموروث وشظاياه. آخ! إنّي يومًا بعد يوم أرى نفسي أنفصل عن الواقع أكثر. لا يهمّ، أريد التركيز أكثر، هناك الكثير لفكّ ارتباطه، سنتمترات طويلة مِن الماضي المهزوم المنكوب الخانع الطائع ملفوفة بتعقيد داخل هذا المسكين المُرتقَب. سأُكمِل.  

ما بالك أنتَ هناك؟! تحرّكتْ مشاعركَ؟ أين كنتَ عندما مرّ "سيكسويل" على مشاعري ذهابًا ومجيئًا بإحكامٍ لمدّة سنوات؟ أعرفكَ تحبّ حريّة الإختيار، أيّ خِصْية تريد أن أقتلع لكَ قبل؟ وأنتِ، أرى علامات القرف على وجهكِ. ما هذه الإيماءات بأنفكِ وفمكِ؟ دعيني أنتهي وسَتريْن كيف سَتنقلِب نظرتكِ. 

هاهاع. ما زلتَ مدهوشاً يا صاح؟ إجمع هذه التفاهات الرواسب وارمِها في المرحاض. لا تنسَ "السيفون"، تأكّد منه أكثر مِن مرّة!

الحنين، تلك العادة السيّئة. دفنّاها سابقًا. والآن مراسم تشييع الأمان النفسي والراحة والاطمئنان بالعيش في الماضي قائمة. تبًّا لهذا الماضي والتغلغل بأحداثه وأشخاصه الأليفة. لا خوف أو توجُّس مِن المستقبل بعد الآن. خسرنا كلّ شيء، حتّى الدهشة.

بحثت عميقًا عن علاج لطنين الأذن، لكن بلا جدوى. أصبح التأقلم مع هذا الطنين واقعًا وخنوعًا، والضجيج حاجةً لا مهربَ منها، خاصة عندما يتقاطع مع صوتها المَيْت وهي تقول: "أنا جدّ سعيدة بهذا الإلتحام القويّ، أو بإمكاني أن أسمّيه مملكتنا، بهذه السرعة المفاجئة، بينما لم أتمكّن مِن الوصول إليه مع أقرب المقرّبين لسنوات". وأنا، الذي يحلم برَجلٍ لا يبالي، ابتسمت كالعادة من دون أن أُظهرِ أيًّا مِن أسناني السوداء، وقلت في سرّي: "سَتريْن كيف سأهدم هذه المملكة تباعًا". وهكذا حصل، أنا الذي يفي بِوَعده. كانتْ تَحلمُ برجلٍ يبالي. إلى أن خُلِقت أنا، وحطّمتُ كلّ شيء.

الصورة: الفنان الفرنسي "مارسيل دوشامب" وعمله الشهير "النافورة".

كن جزءًا من مشروع "رحلة"
وادعَم صُدور النّسخة الورقيّة الشهريّة

لمزيد من التفاصيل: