"على الإنسان أن يتخطى نفسه من أجل خلق السوبرمان (Ubermensch). يتطلب ذلك قدراً من الشجاعة والشر والمعاناة والتحفيز الذاتي والعزلة "


عندما بلغ فريدريك نيتشه عامه الثلاثين، ذهب إلى متجر Ubermarket. كان يشعر بسعادة روحه وبعزلته التي لم يمل منها بعد مرور عشر سنوات. وها هو الوقت حان لينحدر إلى الأعماق. عندما وصل "فريدي" إلى الـ Ubermarket، فوجئ بمصادفته جمهرة كبيرة من البشر تتدافع بشكل هستيري إلى داخل المتجر. ومع ذلك، واصل رحلته لتخزين ورق التواليت والمعكرونة وعلب التونة. لاحظ رجل عجوز وجود نيتشه بالقرب منه يجمع حاجياته ببطء وسكون، وفي تلك اللحظة، هكذا خاطب العجوز نفسه: "غير معقول! ألم يسمع هذا الرجل بعد أن فيروس كورونا قد انتشر؟!"

عاد نيتشه إلى منزله وشغّل التلفزيون لمشاهدة نشرة الأخبار. في ذلك اليوم، كان فيروس كورونا قد تسبب بوفاة 6500 شخص حول العالم. جلس نيتشه أمام مكتبه، وفتح حسابه على فايسبوك، وشاهد صراخ وعويل الناس المتذمرين من الحجر الصحي. كان نيتشه يشعر بالاشمئزاز من الحشود، فهُم فعليًّا يعانون من العزلة. فكتب هكذا: "رجل يركض باتجاه جاره لأنه يبحث عن نفسه، وآخر لأنه يريد أن يتخلّص من نفسه. حبكم المضر لأنفسكم يجعل من العزلة سجنًا لكم".

في ذلك الوقت، ألهم فيروس كورونا نيتشه وحفّزه على تجنب "المعطوبين" بنحو يفوق ما اقترفه شوبنهاور في مجمل كتاباته. حينها، استنتج نيتشه أنه "بالنسبة لشخص، العزلة هي هروب "المعطوب"، وبالنسبة لآخر، هي الهروب من المعطوبين".

وعليه، أعلن من على منصة فيسبوك تكتيكاته لتجنب المعطوبين المصابين بفيروس كورونا:

- لا تفتح باب بيتك لأي شخص يريد التحدث معك عن الكتاب المقدس أو يسوع أو كليهما.

- لا تفتح بابك لأي شخص يريد تسليمك فواتير. الأوراق مخصصة للاستخدام في المرحاض حصراً.

- لا تدفع إيجارك. كهفك لك.

- لا تعمل، فالعمل الصالح هو تجنُّب البشر والتغلّب على الذات.

- لا تشفق على حامل الفيروس؛ تجرأ البعض على اعتبار الشفقة فضيلة. أبشع رجل هو الرجل الذي يشفق. 

"إن الحياة ينبوع فرح؛ ولكن حيث تتجمع الحشود تتلوّث الآبار".

بعد مرور شهرين، بدأ ورق التواليت ينفد، فبدأ نيتشه باستخدام فواتير هاتفه ورسائل الملحّن فاغنر للاعتناء بنظافته. وفي إحدى الليالي، رأى نيتشه كابوسًا. كان يحلم أن "المعطوبين" يلاحقونه، فاستيقظ وهمّ يسير ممتعضاً باتجاه مرآة حمامه، وسرّحَ شاربه وصاح: "يجب التغلب على فيروس كورونا لخلق السوبرمان!"

وبعد أسبوعين، عاد ونشر على فايسبوك تكتيكاته للتغلب على فيروس كورونا:

- ستقرأ "هكذا تكلّم زرادشت" مرتين على الأقل بهدف تخطّي المرحلة.

- ستكتب تحليلاً نقديًا حول "هكذا تكلّم زرادشت". (يجب إرفاق صورتك واسمك وعنوانك الكامل)

- ستشرب اليانسون إذا كنت ترغب في البقاء على قيد الحياة.

- لا تشرب الشاي الأسود لأن أثره عليك سيكون كسمّ سقراط. 

- اقتلِع القيم السائدة (Transvaluation of values)

- تناول الطماطم العضوية الطازجة من دولة شرق أوسطية (ولكن ليس من إسرائيل).

- ستحصل على العسل من جبال الألب (يجب أن تكون على ارتفاع 15000 و 15750 قدمًا).

- حطم شُرعتين قانونيتين باليتين على الأقل.

- تعرّف على طرق حماية نفسك. الاختبار الأفضل هو الاستقلالية.

"من الصعب تحمل الحياة، لكن إياك أن تتظاهر بأنك ناعم ولطيف!"

بوست فيلوسوفي
http://postphilosophy.com

https://www.instagram.com/post.philosophy

كن جزءًا من مشروع "رحلة"
وادعَم صُدور النّسخة الورقيّة الشهريّة

لمزيد من التفاصيل: